جديد الموقع

موقف النبي (ص) من مستقبل الرسالة - فرضيات خلافة النبي (ص) - الفرضية الثالثة

موقف النبي (ص) من مستقبل الرسالة - فرضيات خلافة النبي (ص) - الفرضية الثالثة

الفرضية الثالثة - تحديد المستقبل والنص على الخلافة والامامة :

 

هي أن نؤمن بأنَّ رسول الله اتّخذ موقفاً إيجابيّاً من مستقبل الرسالة، وعاش قضيّة هذا المستقبل بمسؤوليّة كبيرة، بحيث اختار مَن يخلفه في القيمومة على الرسالة وخلافة الأمّة. وما واقعة الغدير وما جرى فيها، ونصوص تلك الخطبة العصماء التي ألقاها بها النبي على جموع المسلمين، إلاّ تصريحاً وتأكيداً لما كان رسول الله (صلَّى الله عليه وآله) قد أعلنه قبل ذلك مرّات، من ولاية علىّ بن أبي طالب (عليه السلام) وإمامة هذا المجاهد العظيم (١) .

لقد اختاره النبي منذ أيّام حياته الأُولى، فنشأ في كنف رسول الله (صلَّى الله عليه وآله)، وتربَّى في حجره وتحت رعايته دون أن يدنّس الشركُ لحظةً من حياته الطاهرة.

على أنّه ليس أدلّ على هذه النشأة النظيفة من كلام عليٍّ (عليه السلام) نفسه، وهو يقول:

(وقد علمتم موضعي من رسول الله (صلَّى الله عليه وآله) بالقرابة القريبة، والمنزلة الخَصِيصة.

____________________

(١) اقتبسنا أنوار هذا التحليل العقلي من الكتاب القيّم (نشأة التشيّع والشيعة): ٢٣ - ٥٦ للمفكّر الفقيه آية الله العظمي الشهيد السيّد محمّد باقر الصدر، مع إيضاحات كثيرة منّا، وعزو النقولات إلى مصادرها.

 

وضعني في حجره وأنا ولد، يضمُّني إلى صدره، ويَكنِفُني في فراشه، ويُمِسُّني جسده، ويُشِمُّني عَرْفَه. وكان يمضغ الشيء ثمّ يُلقمنيه، وما وجد لي كذبة في قول، ولا خطلة في فعل، ولقد قرن الله به (صلَّى الله عليه وآله) من لدن أن كان فطيماً أعظم ملك من ملائكته يسلُك به طريق المكارم، ومحاسن أخلاق العالم، ليله ونهاره.

ولقد كنت اتَّبعه اتّباع الفصيل أثر أُمِّه، يرفع لي في كلّ يوم من أخلاقه عَلَماً، ويأمرني بالاقتداء به.

ولقد كان يجاور في كلّ سنة بحِراءَ، فأراه ولا يراه غيري، ولم يَجْمَع بيتٌ واحد يومئذ في الإسلام غير رسول الله (صلَّى الله عليه وآله) وخديجة وأنا ثالثهما؛ أرى نور الوحي والرسالة، وأشمّ ريح النبوّة.

ولقد سمعت رنّة الشيطان حين نزل الوحي عليه (صلَّى الله عليه وآله)، فقلت: يا رسول الله، ما هذه الرنّة؟ فقال: هذا الشيطان قد أيِس من عبادته، إنّك تسمع ما أسمع، وترى ما أرى، إلاّ أنّك لست بنبيٍّ، ولكنّك لوزير، وإنّك لعلى خير) .

إنّ الأحاديث النبويّة التي تصرّح بإمامة علي بن أبي طالب وولايته، هي من الشمول والكثرة بحيث لا تدع مجالاً للاسترابة والشكّ. فنبي الله لم يصدع بـ (حقّ الخلافة) للإمام ولـ (خلافة الحقّ) هذه مرّة واحدة أو مرّتين، بل فعل ذلك عشرات المرّات بالإشارة وبالصراحة، وحدّد مشروعاً واضحاً لمستقبل الأمّة وغَدِ الرسالة، على مرأى من المسلمين جميعاً.

 

لقد امتدّت عمليّة إعلان هذا الحقّ العلوي والإجهار به ونشره إلى أبعد مدى، لتستوعب من حياة النبي جميع سنيِّ عمره في تبليغ الرسالة، حتى بلغت في واقعة الغدير ذروتها القصوى، واستقرّت على قمّتها الشاهقة.

إنّ مَن يتأمّل هذه المواضع بأجمعها (ممّا سيأتي توثيقه في المقالات القادمة) لا يستريب لحظة في أنّ إمامة الأمّة وقيادة المستقبل، لهي في طليعة شواغل النبي الأقدس (صلَّى الله عليه وآله)، وهي بنظره المهمّة الأُولى التي لا تتقدّمها مهمّة.

وسوف نتطرق الى جهود النبي الاكرم (ص) التي نص فيها على مبدأ الامامة والخلافة من بعده وسوف نعتمد فيها على الاحاديث المشتركة المذكورة في كتب السنة والشيعة معا وبهذا الطريقة ستصبح حجيتها من القوة ما لا يدع مجالا للشك والاجتهاد بشأنها واما الاحاديث المذكورة من قبل طرف واحد فسوف لا نعتمدها لانها لا تصل درجة قوتها وحجيتها الى الطريقة التي ذكرناها :

 

 

#حديث_يوم_الدار :                                 (انقر هنا لمزيد من التفاصيل)

#احاديث_الوصاية : (ج1 : لكل نبي وصي ) (ج2:من هو وصي خاتم الانبياء؟ ) (ج3: وصايته من الله ) (ج4:وصاية الامام علي في ادب وشعر الصحابة والتابعين في صدر الاسلام )
#احاديث_الوراثة   :                              (انقر هنا لمزيد من التفاصيل)
#احاديث_الخلافة  :                              (منشورة على صفحة الفيس بوك وستنشر هنا قريبا )
#احاديث_المنزلة    :                              (منشورة على صفحة الفيس بوك وستنشر هنا قريبا )
#احاديث_الامارة  :                              (جاري نشرها على صفحة الفيس بوك حاليا )
#احاديث_الامامة  :                              (ستنشر قريبا )
#احاديث_الولاية  :                               (ستنشر قريبا )
#احاديث_الهداية   :                              (ستنشر قريبا )
#احاديث_العصمة  :                             (ستنشر قريبا )
#احاديث_العلم     :                             (ستنشر قريبا )
#احاديث_اثنى_عشر_خليفة   :                 (ستنشر قريبا )
#حديث_السفينة   :                             (ستنشر قريبا )
#حديث_الثقلين  :                               (ستنشر قريبا )
#حديث_الغدير  :                              
(ستنشر قريبا )




Post on Facebook Add to your del.icio.us Digg this story StumbleUpon Twitter :شارك على
  • إرسل إلى صديق إرسل إلى صديق
  • نسخة صالحة للطباعة نسخة صالحة للطباعة
  • نسخة نصية نسخة نصية

المزيد من المقالات

(34 منشور)

إكتب تعليق

  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha