جديد الموقع

احاديث الوراثة

احاديث الوراثة

 

 

ألِفَ الذهن الإنساني على الدوام عناوين (الإرث) و(الميراث) و(الوراثة)، بحيث استوعبت هذه الحقيقة الأمور الماديّة والمعنويّة، والناس تُظهر دهشتها - في العادة - لإنسان يسكت عن كيفيّة التصرّف بتركته من بعده، وما يتركه الناس يتمثّل تارة بالأمور المادّية وأُخرى بالأمور والمواريث المعنويّة.

لقد جرت سنّة الإرث، وتواضع الطبع الإنساني في هذا المجال على وجود الوارث والمؤتمن، من دون أن يُنكر ذلك أحد، بل التقى الناس على امتداح هذه السنّة، مهما كانت انتماءاتهم الحضاريّة والثقافيّة والفكريّة.

فتعالوا الآن لننظر ماذا فعل رسول الله (صلَّى الله عليه وآله) بميراثه العظيم، وهو خاتم النبيّين، وحامل آخر رسالات السماء، ومبلّغ دين أبدي يترامى امتداداً فوق حدود المكان والزمان، إلامَ عَهِد بأمر هذا الدين من بعده؟ هل أوصى الله سبحانه رسوله الكريم أن يعهد بالأمر إلى شخص محدّد؟

إنّ أخبار (الوراثة) ونصوصها هي جواب جليّ على هذا السؤال المهمّ؛ فقد راح رسول الله (صلَّى الله عليه وآله) يُخبر تارة بأنّ اختيار الوارث هي سنّة جرى عليها جميع النبيّين قبله؛ ومن ثَمّ يتحتّم عليه بوصفه خاتم المرسلين والحلقة الأخيرة في نبوّات السماء، أن يختار وارثه، كما تحدّث أُخرى وبصراحة على أنّ وراثته تكمن بالإمامة والعلم.

وهذا الموقع هو ما أكّد عليه الصحابة أيضاً منذ ذلك العصر؛ حيث صاروا يُظهرون كلام رسول الله (صلَّى الله عليه وآله) وتصريحه بهذه الحقيقة، في مناسبات ومواضع ومناسبات مختلفة، كما كانوا أحياناً يُشيرون في كلامهم إلى عليّ بن أبى طالب بموقع الوراثة ومقام الوارث، من ذلك: سأل عبد الرحمن بن خالد قثم بن العبّاس: من أين ورث عليّ رسول الله (صلَّى الله عليه وآله)؟ قال: إنّه كان أوّلنا به لحوقاً، وأشدّنا به لزوقاً.

لقد ضمّ المقال هذا (أحاديث الوراثة) النصوص الروائيّة والتاريخيّة، التي تُفصح عن هذه الحقيقة من كتب الفريقين، وهي تُشير إلى الكلمات النبويّة التي ذكر فيها رسول الله (صلَّى الله عليه وآله) صراحة أنَّ عليّاً وارثه، وارث علمه وخزانته ومكنون معرفته؛ ومن ثَمّ فهو بالضرورة إمام الأمّة ورمز مرجعيّتها الفكريّة والسياسيّة .

 

الوارث :

- رسول الله (صلَّى الله عليه وآله) - لعليّ (عليه السلام) -: (أنت وارثي) (1).

- عنه (صلَّى الله عليه وآله): (لكلّ نبيّ وصيّ ووارث، وإنّ وصيّي ووارثي عليّ بن أبي طالب) (2) .

____________________

(1) الأمالي للصدوق: 447/598 عن ابن عبّاس، الأمالي للمفيد: 174/4، الأمالي للطوسي: 194/329 وفيهما (أنت الوارث منَّي)، وكلاهما عن عمرو بن ميمون، عن الإمام الصادق، عن آبائه (عليهم السلام) عنه (صلَّى الله عليه وآله)، المناقب لابن شهر آشوب: 2/188، عن جابر بن يزيد، عن الإمام الصادق (عليه السلام) عنه (صلَّى الله عليه وآله)، فضائل الصحابة لابن حنبل: 2/639/1085 عن زيد بن أبي أوفى وفيه (أنت أخي ووارثي).

(2) المناقب لابن المغازلي: 201/238 عن عبد الله بن بريدة، تاريخ دمشق: 42/392/9005 و9006، الفردوس: 3/336/5009، المناقب للخوارزمي: 85/74، الرياض النضرة: 3/138؛ المناقب لابن شهر آشوب: 3/66 كلّها عن بريدة.

 

- عنه (صلَّى الله عليه وآله): (يا عليّ، أنت وصيّي، وخليفتي، ووزيري، ووارثي، وأبو ولْدي...، أمرك أمري...، ونهيك نهيي) (1) .

- عنه (صلَّى الله عليه وآله): (هذا عليّ أخي، ووصيّي، ووزيري، ووارثي، وخليفتي) (2) .

- الأمالي للطوسي عن أنس: اتّكأ النبيّ (صلَّى الله عليه وآله) على عليّ (عليه السلام)، فقال: (يا عليّ، أما ترضى أن تكون أخي، وأكون أخاك، وتكون وليّي، ووصيّي، ووارثي؟!) (3) .

- إرشاد القلوب عن حذيفة: أمر [ (صلَّى الله عليه وآله) ] خادمة لأُمِّ سلمة، فقال: (اجمعي لي هؤلاء) - يعني نساءه -. فجمعتهنّ له في منزل أُمّ سلمة، فقال لهنّ: (اسمعن ما أقول لكُنَّ) - وأشار بيده إلى عليّ بن أبي طالب (عليه السلام) - فقال لهنّ: (هذا أخي، ووصيّي، ووارثي، والقائم فيكُنّ وفي الأُمّة من بعدي، فأطِعنَهُ فيما يأمرُكنّ به، ولا تَعصِينَه؛ فتَهلِكنَ لمعصيته) (4) .

____________________

(1) الأمالي للصدوق: 411/533، بشارة المصطفى: 55 كلاهما عن أبي سعيد عقيصا عن الإمام الحسين عن أبيه (عليهما السلام)؛ ينابيع المودّة: 1/167/5 عن عليّ بن الحسن عن الإمام الرضا عن آبائه (عليهم السلام) عنه (صلَّى الله عليه وآله)، البداية والنهاية: 7/224 وفيه (أنت أخي ووارثي وخليفتي، وخير مَن آمر بعدي).

(2) الأمالي للصدوق: 564/763، بشارة المصطفى: 109 كلاهما عن سلمان الفارسي، الاحتجاج: 1/343/56، الغيبة للنعماني: 70/8، التحصين لابن طاووس: 633/25، كتاب سليم بن قيس: 2/645/11 وص 759/25؛ فرائد السمطين: 1/315/250 والستّة الأخيرة عن سليم بن قيس عن الإمام عليّ (عليه السلام) عنه (صلَّى الله عليه وآله).

(3) الأمالي للطوسي: 332/666، بشارة المصطفى: 243.

(4) إرشاد القلوب: 337.

 

- الإمام عليّ (عليه السلام) - في حياة رسول الله (صلَّى الله عليه وآله) -: (والله، إنّي لأخوه، ووليّه، وابن عمّه، ووارثه، ومَن أحقّ به منّي؟!) (1)

- عنه (عليه السلام): (أنا عبد الله، وأخو رسوله، لا يقولها أحد قبلي ولا بعدي إلاّ كذب، ورثتُ نبيّ الرحمة، ونكحتُ سيّدة نساء هذه الأُمّة، وأنا خاتم الوصيّين) (2) .

- عنه (عليه السلام): (إنّ الله تبارك وتعالى خصَّني بما خصّ به أولياءه وأهل طاعته، وجعلني وارث محمّد (صلَّى الله عليه وآله)، فمَن ساءه ساءه، ومَن سرّه سرّه!) (3) .

- خصائص أمير المؤمنين عن أبي إسحاق: سأل عبد الرحمن بن خالد قثمَ بن العبّاس: من أين ورث عليّ رسولَ الله (صلَّى الله عليه وآله)؟ قال: إنّه كان أوّلنا به لحوقاً، وأشدّنا به لزوقاً (4) .

____________________

(1) فضائل الصحابة لابن حنبل: 2/652/1110، خصائص أمير المؤمنين للنسائي: 130/65، المعجم الكبير: 1/107/176، فرائد السمطين: 1/225/175، الرياض النضرة: 3/206؛ الأمالي للطوسي: 502/1099، الاحتجاج: 1/466/110، العمدة: 444/927، شرح الأخبار: 1/123/52، تفسير فرات: 96/80 نحوه، المناقب للكوفي: 1/339/265 وص 358/287 كلّها عن ابن عبّاس.

(2) شرح نهج البلاغة: 2/287؛ الإرشاد: 1/353، الخرائج والجرائح: 1/209/51 كلّها عن حكيم بن جبير، المناقب لابن شهر آشوب: 2/342 عن أبي يحيى، كشف الغمّة: 1/284 وفي الأربعة الأخيرة (أنا سيّد الوصيّين وآخر أوصياء النبيّين)، المناقب للكوفي: 1/327/250 عن أبي البختري وص 392/314 وص 395/318 كلاهما عن الأصبغ بن نباتة، وكلّها نحوه وفي الثلاثة الأخيرة (خير) بدل (خاتم) .

(3) الخصال: 579/1 عن مكحول.

(4) خصائص أمير المؤمنين للنسائي: 206/108، المستدرك على الصحيحين: 3/136/4633، المعجم الكبير: 19/40/85 و86، تاريخ دمشق: 42/393، كنز العمّال: 13/143/36447 نقلاً عن ابن أبي شيبة؛ الطرائف: 284، شرح الأخبار: 2/182/524 وج 1/212/185، المناقب لابن شهر آشوب: 2/188 كلّها نحوه. وقال الحاكم في ذيل الحديث 4634: يقول إسماعيل بن إسحاق القاضي حول هذا الحديث: إنّما يرث الوارث بالنسب أو بالولاء، ولا خلاف بين أهل العلم أنّ ابن العمّ لا يرث مع العمّ، فقد ظهر بهذا الإجماع أنّ عليّاً ورث العلم من النبيّ (صلَّى الله عليه وآله) دونهم.

 

وارث علم النبيّ (ص) :

 

- رسول الله (صلَّى الله عليه وآله): (القرآن إمامٌ هادٍ، وله قائد يهدي به ويدعو إليه بالحكمة والموعظة الحسنة، وهو عليّ بن أبي طالب، وهو وليّ الأمر بعدي، ووارث علمي وحكمتي، وسرّي وعلانيَّتي، وما ورثه النبيّون قبلي، وأنا وارث ومورّث، فلا تُكذِبنّكم أنفسُكم) (1) .

- كفاية الأثر عن عمّار: لمّا حضرَت رسولَ الله (صلَّى الله عليه وآله) الوفاةُ، دعا بعليٍّ (عليه السلام)، فسارّه طويلاً، ثمّ قال: (يا عليّ، أنت وصيّي، ووارثي، قد أعطاك الله علمي وفهمي) (2) .

- الإمام عليّ (عليه السلام): (والله، إنّي لأخوه [ (صلَّى الله عليه وآله) ] ووليّه، وابن عمّه، ووارث علمه، فمَن أحقّ به منّى!) (3) .

____________________

(1) خصائص الأئمّة (عليهم السلام): 75 عن أبي موسى الضرير البجلي، عن أبي الحسن (عليه السلام).

(2) كفاية الأثر: 124.

(3) المستدرك على الصحيحين: 3/136/4635 عن ابن عبّاس وراجع الفضائل لابن شاذان: 3 وإرشاد القلوب: 366.

 

- عنه (عليه السلام): (سَلْوني عن أسرار الغيوب؛ فإنِّي وارث علوم الأنبياء والمرسلين) (1) .

- فضائل الصحابة، عن زيد بن أبي أوفى: دخلت على رسول الله (صلَّى الله عليه وآله) مسجدَه، فذكر قصّة مؤاخاة رسول الله (صلَّى الله عليه وآله) بين أصحابه، فقال عليّ - يعني للنبيّ (صلَّى الله عليه وآله) -: (لقد ذهبت روحي وانقطعت ظهري حين رأيتُك فعلتَ بأصحابك ما فعلتَ غيري، فإن كان هذا من سخط عليّ فلك العُتبى والكرامة؟!).

فقال رسول الله (صلَّى الله عليه وآله): (والذي بعثني بالحقّ، ما أخّرتُك إلاّ لنفسي؛ فأنت منّي بمنزلة هارون من موسى، إلاّ أنّه لا نبيّ بعدي، وأنت أخي، ووارثي).

قال: (وما أرثُ منك يا رسول الله؟).

قال: (ما وُرِثَ الأنبياءُ قبلي).

قال: (وما وُرِثَ الأنبياءُ قبلَك؟).

قال: (كتاب الله، وسنّة نبيّهم، وأنت معي في قصر في الجنّة مع فاطمة ابنتي، وأنت أخي، ورفيقي). ثمّ تلا رسول الله (صلَّى الله عليه وآله): ( (... إِخْوَاناً عَلَى سُرُرٍ مُّتَقَابِلِينَ (2) ، المتحابّون في الله ينظر بعضهم إلي بعض) (3) .

- الإمام الباقر (عليه السلام): (ورث عليّ (عليه السلام) علمَ رسول الله (صلَّى الله عليه وآله)، وورثت فاطمةُ تركتَه) (4) .

____________________

(1) ينابيع المودّة: 1/213/17.

(2) الحجر: 47.

(3) فضائل الصحابة لابن حنبل: 2/638/1085 وص 667/1137، تاريخ دمشق: 42/53/8387، المناقب للخوارزمي: 152/178، المعجم الكبير: 5/221/5146، تذكرة الخواصّ: 23 عن عبد الله بن أبي أوفى، وكلاهما نحوه، كنز العمّال: 9/167/17025554/25555؛ المناقب للكوفي: 1/316/236، عن عبد الله بن أبي أوفى نحوه، وراجع الرياض النضرة: 3/138.

(4) بصائر الدرجات: 294/6، المناقب لابن شهر آشوب: 3/66 كلاهما عن زرارة.

 

- الإمام الصادق (عليه السلام): (إنّ عليّاً ورث علمَ رسول الله (صلَّى الله عليه وآله)، وفاطمةُ أحرزت الميراث) (1) .

____________________

(1) بصائر الدرجات: 294/7 عن حمّاد بن عيسى.

 

 صممنا لكم الاحاديث المذكورة على هيئة تصاميم جاهزة ادناه لمشاركتها على مواقع التواصل الاجتماعي .

Post on Facebook Add to your del.icio.us Digg this story StumbleUpon Twitter :شارك على
  • إرسل إلى صديق إرسل إلى صديق
  • نسخة صالحة للطباعة نسخة صالحة للطباعة
  • نسخة نصية نسخة نصية

المزيد من المقالات

(1 منشور)

إكتب تعليق

  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha