جديد الموقع

من هم أهل البيت

من هم أهل البيت؟

يحتوي هذا المقال على العناوين التالية :

اهل البيت في اللغة والعرف . اهل البيت في اصطلاح الكتاب والسنة . اهل البيت في اية التطهير .

 

أهل البيت في اللغة والعرف :

يحددّ المفهوم اللغوي لكلمة أهل بما يضاف إليها ، فأهل القرى : سكانها ، وأهل الشيء : صاحبه ، وأهل الكتاب : أتباعه أو قرّاؤه ، وكذلك أهل التوراة وأهل الانجيل ، وقد ورد بعض هذه الألفاظ في القرآن الكريم (١).

وأهل الرجل : عشيرته وذوو قرباه (٢) ، وأخصّ الناس به (٣) ، ومن

__________________

(١) راجع الأنباء بما في كلمات القرآن من أضواء / محمد جعفر الكرباسي : ٢٤١ ـ ٢٤٢ ، منشورات الوفاق ـ النجف الأشرف. (٢) القاموس المحيط / مجدالدين الفيروزآبادي ١ : ٣٣١ ـ مادة أهل ـ ، مؤسسة الرسالة ـ بيروت. (٣) لسان العرب / ابن منظور ١١ : ٢٨ ـ ٢٩ ـ مادة أهل ـ ، أدب الحوزة ـ قم.

يجمعه وإياهم نسب أو دين (١).

 

قال تعالى ( وأمُر أهلَكَ بِالصَّلاةِ ) (٢) أي ذوي قرباك ومن يرتبط بك في النسب.

وقال تعالى ( يا نُوحُ إنَّهُ ليسَ مِن أهلِكَ ) (٣) مشيرا إلى ابنه ، وهو من أهله من حيث  النسب ، لكنه تعالى أراد أنه ليس من أهل دينك وملتك والسائرين على منهجك.

وأهل بيت الرجل : ذوو قرباه ومن يجمعه وإياهم نسب (٤) ، وأطلقت في الكتاب الكريم على أولاد إبراهيم عليه‌السلام وأولاد أولاده ، قال تعالى : ( رحمةُ اللّه وبرَكاتُهُ عَليكُم أهلَ البيتِ إنَّهُ حَميدٌ مجيدٌ ) (٥).

وصار «أهل البيت» متعارفا بين المسلمين في آل النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم (٦) ، تبعا للنصوص ، وهم كما في حديث الكساء وغيره : محمد رسول اللّه صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم والإمام علي والزهراء والحسن والحسين عليهم‌السلام ، والذين نزلت فيهم آية التطهير ( إنَّما يُريدُ اللّه لِيُذهِبَ عَنكُمُ الرِّجسَ أهلَ البيتِ ويُطهِّركُم تَطهيرا) (٧).

__________________

(١) مفردات الراغب : ٢٩ ـ أهل ـ ، المكتبة المرتضوية. (٢) سورة طه : ٢٠ / ١٣٢. (٣) سورة هود : ١١ / ٤٦. (٤) مفردات الراغب : ٢٩ ـ أهل ـ. (٥) سورة هود : ١١ / ٧٣. (٦) مفردات الراغب : ٦٤ ـ بيت ـ. (٧) سورة الاحزاب : ٣٣ / ٣٣ ، راجع : صحيح مسلم ـ كتاب فضائل الصحابة ٤ : ١٨٨٣ / ٢٤٢٤. وسنن الترمذي ـ كتاب التفسير ٥ : ٣٥١ / ٣٢٠٥. ومصابيح السُنّة / البغوي ٤ : ١٨٣ / ٤٧٩٦. وجامع الاصول ٩ : ١٥٥ / ٦٧٠٢ و ٦٧٠٣ و ٦٧٠٥. ومسند أحمد ٤ : ١٠٧. ومستدرك الحاكم ٢ : ٤١٦ و ٣ : ١٤٧ ـ ١٤٨.

 

ويطلق عليهم آل النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم أو عترته أيضا ، والآل مقلوب عن الأهل (١) ، فيقال : آل اللّه وآل رسوله ، أي أولياؤه ، أصلها أهل ، ثم اُبدلت الهاء همزة ، فصارت في التقدير أأل ، فلمّا توالت الهمزتان أبدلوا الثانية ألفا (٢).

والعترة هم أهل البيت عليهم‌السلام ، صرّح به ابن منظور ، مستدلاً بقوله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم « إني تارك فيكم الثقلين : كتاب اللّه ، وعترتي أهل بيتي » قال : فجعل العترة أهل البيت عليهم‌السلام (٣).

وثمة فرق بين أهل الرجل وأهل بيت الرجل ، فقد عُبّر في اللغة مجازا بأهل الرجل عن امرأته ، قال الزبيدي في تاج العروس : (ومن المجاز : الأهل للرجل زوجته) (٤).

أما أهل بيت الرجل : فهم من يجمعه وإياهم نسب ، وتُعورِف في اُسرة النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم (٥).

__________________

(١) مفردات الراغب : ٣٠ ـ آل ـ. (٢) لسان العرب ١١ : ٢٨ ـ ٢٩ ـ أهل ـ. (٣) لسان العرب ٩ : ٣٤ ـ عتر ـ. (٤) تاج العروس من جواهر القاموس / محمد مرتضى الزبيدي ٧ : ٢١٧ ـ أهل ـ ، المطبعة الخيرية ـ مصر ط١. (٥) مفردات الراغب : ٢٩ ـ أهل ـ.

 

أهل البيت في اصطلاح الكتاب والسُنّة :

 

ولـ «أهل البيت» في لسان الكتاب والسُنّة معنى خاص ، فالمراد من أهل البيت هم : رسول اللّه صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم ، والإمام علي ، وفاطمة الزهراء ، وسيدا شباب أهل الجنة الحسن والحسين عليهم‌السلام ، ويلحق بهم الذرية الطاهرة ، وهم الأئمة التسعة المعصومون من ولد الإمام الحسين عليهم‌السلام ، وهؤلاء هم أقرب الناس إلى النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم وأخصّهم به من حيث العلم ، وأعرفهم  بدينه ، وأعلمهم بسنته  ونهجه.

وهناك جملة وافرة من الروايات الصحيحة عن النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم من الطرفين المصرّحة بأسمائهم (١) ، زيادة على تواتر نصوص سابقهم على إمامة لاحقهم عند الامامية ، وهذا ما ينطبق تمام الانطباق على ما جاء في الصحيحين ، عن النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم من أن الأئمة اثنا عشر وكلهم من قريش (٢). وقد اختصّ عنوان أهل البيت بهم دون غيرهم ، مهما كان قربه من النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم ، سواء بذلك نساؤه أو أتباعه أو ذوو قرباه ، وهذا ما نطق به القرآن الكريم ، وما ذكرته السُنّة النبوية المطهّرة ، وما  نقله الصحابة والتابعون ورواة الحديث.

__________________

(١) اُنظر ينابيع المودة / القندوزي الحنفي ٣ : ٢٨١ / ١ ، دار الاُسوة ط١. (٢) صحيح البخاري ٩ : ١٤٧ / ٧٩ باب الاستخلاف ، عالم الكتب ـ بيروت ط٥. وصحيح مسلم ٤ : ١٨٨٣.

 

جاء عن أم سلمة أنه عندما نزلت ( إنَّما يُريدُ اللّه ليُذهِبَ عَنكُمُ الرِّجسَ أهلَ البيتِ ويُطهِّركُم تطهيرا ) قالت : فأرسل رسول اللّه صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم إلى علي وفاطمة والحسن والحسين ، فقال : « هولاء أهل بيتي » (١).

وعن عائشة قالت : كان أحبّ الرجـال إلى رسول اللّه صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم ـ تعني الإمام عليّا عليه‌السلام ـ لقد رأيته وقد أدخله تحت ثوبه ، وفاطمة وحسنا وحسينا ، ثم قال : « اللهم هولاء أهل بيتي » (٢).

وعن الإمام علي عليه‌السلام أنّه عندما نزلت آية التطهير قال : « فقال رسول اللّه صلى‌الله‌عليه‌وآله&zw

Post on Facebook Add to your del.icio.us Digg this story StumbleUpon Twitter :شارك على
  • إرسل إلى صديق إرسل إلى صديق
  • نسخة صالحة للطباعة نسخة صالحة للطباعة
  • نسخة نصية نسخة نصية

المزيد من المقالات

إكتب تعليق

  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha