جديد الموقع

علي أول من آمن بالله ورسوله (ج2)

علي أول من آمن بالله ورسوله (ج2)

 


قال الشنقيطي: «قال صاحب الرياض النضرة، قال ابن اسحاق: اول ذكر اسلم وصلّى وصدّق بما جاء به محمّد علي وهو ابن عشر سنين، قال في فتح الباري: وهذا أرجحها، وقال ابن إسحاق أيضاً: أول من اسلم علي، ثم زيد بن حارثة، ثم أبو بكر، ثم اسلم رهط من المسلمين، منهم عثمان والزبير، وطلحة، وعبد الرحمن ابن عوف، وسعد بن أبي وقاص، وكذا ذكر ابن قتيبة في المعارف»(30).

وروى الشنقيطي باسناده عن ابن عمر: «قال: اسلم علي بن أبي طالب وهو ابن ثلاث عشرة سنة وتوفي وهو ابن ثلاث وستين سنة، قال أبو عمر ابن عبد البر: هذا أصح ما قيل في ذلك»(31).

وباسناده عن زيد بن أرقم: «أول من آمن بالله بعد رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم علي بن أبي طالب»(32).

قال الشنقيطي: «روي عن سلمان وأبي ذر والمقداد، وخباب، وجابر، وأبي سعيد الخدري، وزيد بن أرقم: ان علي بن أبي طالب رضي الله عنه أول من اسلم، وفضله هؤلاء على غيره، وقال ابن اسحاق: اول من آمن بالله ورسوله محمّد من الرجال علي بن أبي طالب وهو قول ابن شهاب الاّ انّه قال: من الرجال بعد خديجة، وهو قول الجميع في خديجة. وأسند عن ابن عبّاس قال: لعلي أربع خصال ليست لأحد غيره: هو أول عربي وعجمي صلّى مع رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم، وهو الذي كان لواؤه معه في كل زحف، وهو الذي صبر معه يوم فرَّ عنه غيره، وهو الذي غسله وأدخله قبره»(33).

وقال الزرندي: «قال سلمان رضي الله عنه: اول هذه الأمة وروداً على رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم اولها اسلاماً، وان علي بن أبي طالب أوّلنا اسلاماً...  قال: والصحيح أنه اسلم قبل البلوغ، كما ورد في شعره حين فاخر معاوية وقال:

سبقتكم إلى الإسلام طراً *** غلاماً ما بلغت أوان حلمي» (34)

وروى الوصابي باسناده عن أبي ذر رضي الله عنه قال: «سمعت رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم يقول لعلي: أنت أول من آمن بي وصدقني»(35).

وروى الخوارزمي عن عباد بن عبد الصمد أبو معمر قال: سمعت انس ابن مالك يقول: قال رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم: «صلّت الملائكة عليّ وعلى عليّ بن أبي طالب سبع سنين، وذلك انّه لم ترفع شهادة أن لا اله الاّ الله إلى السماء إلا مني ومن علي»(36).

قال ابن حجر: «اسلم وهو ابن عشر سنين، وقيل تسع، وقيل: ثمان، وقيل: دون ذلك قديماً، بل قال ابن عبّاس وانس وزيد بن أرقم وسلمان الفارسي وجماعة انّه أول من اسلم، ونقل بعضهم الاجماع عليه... ونقل أبو يعلى عنه قال: بعث رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم يوم الاثنين وأسلمت يوم الثلاثاء، اخرج أبو سعيد عن الحسن بن زيد قال: لم يعبد الأوثان قط، ومن ثم يقال كرم الله وجهه»(37). دون غيره من الصحّابة (38).

وروى الذهبي باسناده عن عبد الرحمن في قوله: (وَالسَّابِقُونَ الأَوَّلُونَ) قال: «هم عشرة من قريش، كان أولهم اسلاماً علي بن أبي طالب»(39).

وروى المتقي باسناده عن معقل بن يسار: أنه صلّى الله عليه وآله وسلّم قال لفاطمة «أما ترضين أني زوجتك اقدم امتي سلماً وأكثرهم علماً وأعظمهم حلماً»(40).

وباسناده عن معاذ بن جبل: «يا علي، اخصمك...الخ »(41) .

وباسناده عن سلمان: « اولكم وارداً عليّ الحوض اوّلكم اسلاماً: علي بن أبي طالب»(42).

أقول: تبيّن لك مما تقدم إن علياً عليه السّلام أول من آمن بالله وبرسوله صلّى الله عليه وآله وسلّم... رواه ائمة الحديث والحفاظ في مسانيدهم بروايات صحاح، كالترمذي والبيهقي وأبي حنيفة والسيوطي والمناوي ومنصور علي ناصف وغيرهم (46).

 

من احتجاج الخليفة المأمون العباسي بحضور جمع من العلماء في بيان أول من اسلم , ابي بكر ام علي ؟





وأورده أرباب السير والمؤرّخون في مصنّفاتهم القيمة، كمحمّد بن جرير الطبري وابن الأثير وابن خلدون وابن هشام والحلبي والسهيلي والمسعودي وابن سيّد الناس ونصر بن مزاحم ومحمّد بن يوسف الكان دهلوي وأبي الفداء وخالد محمّد خالد وابن كثير ومحمّد بن يوسف الشّامي وابن عبد البرّ وأحمد زيني دحلان وابن حجر العسقلاني والخطيب البغدادي وأبي جعفر الاسكافي وابن أبي الحديد ومحّب الدّين الطبري وابن سعد وأبي نعيم والسيّوطي والسيد شهاب الدين أحمد ومحمّد بن رستم البدخشاني ومحمّد صدر العالم ومحمّد بن طلحة ومحمود الشيخاني والتِّلمساني المعروف بالبرّي ومحمّد حسين هيكل (47).

وذكر ذلك: المفسّرون في تفاسيرهم، كالزّمخشري (48) والسيّوطي (49) وغيرهما.

 

......................................

تابع الجزء الاول من هذا المقال من هنا : علي أول من آمن بالله ورسوله (ج1)

......................................

(30) كفاية الطالب ص12.

(31) كفاية الطالب، ص9.

(32) المصدر.

(33) كفاية الطالب ص7.

(34) نظم درر السّمطين ص82، وذكره المتّقي في منتخب كنز العمّال بهامش مسند أحمد ج5 ص40.

(35) أسنى المطالب، الباب الثّاني، ص20.

(36) المناقب، الفصل الرّابع ص19.

(37) الصّواعق المحرقة، ص71.

(38) مفتاح النّجاء ص35.

(39) ميزان الاعتدال، ج1 ص505 رقم 1898.

(40) منتخب كنز العمّال بهامش مسند أحمد ج5 ـ ص31.

(41) منتخب كنز العمال ص34ـ33.

(42) المصدر ص34ـ33.

(46) سنن الترمذي أبواب المناقب، ج5 باب 93 ص306، سنن البيهقي ج6 ص206. مسند أبي حنيفة رقم 368 ص173. الجامع الصّغير متن فيض القدير ج4 ص135. فيض القدير ج4 ص358. التّاج الجامع للاصول ج3 ص296.

(47) تاريخ الطبري ج2 ص309 وص 310. الكامل في التاريخ ج2 ص57 وأسد الغابة ج4 ص16. تاريخ ابن خلدون، ج2 «بدء الوحي» ص6. السّيرة النبوية ج1 ص262. السّيرة الحلبية ج1 ص 432. الروض الانف ج3 ص7. مروج الذّهب ج2 ص 283. عيون الأثر ج1 ص 92. وقعة صفّين ص85 وص118. حياة الصّحابة ج1 ص 87. المختصر في أخبار البشر ج1 ص115. خلفاء الرّسول ص388. السّيرة النبويّة ج1 ص428، والبداية والنّهاية ج7 ص222. سبل الهدى والرّشاد في سيرة خير العباد ج2 ص402. الاستيعاب ج3 ص1090 رقم 1855. السّيرة النبويّة ج1 ص90. الاصابة في معرفة الصحابة ج2 ص507 رقم 5688، وتهذيب التهذيب ج7 ص236 رقم 4260. تاريخ بغداد ج2 ص81 رقم 459، وج4 ص233 رقم 1947 وج 14 ص155 رقم 7468. المعيار والموازنة ص66. شرح نهج البلاغة طبع مصر ج2 ص102 وج3 ص258. الرّياض النضرة ج3 ص140، وذخائر العقبى ص58. الطبقات ج3 القسم1 ص13. حلية الأولياء ج4 ص 295. تاريخ الخلفاء ص166. توضيح الدّلائل في تصحيح الفضائل الباب الثالث من القسم الثاني ص338. تحفة المحبّين بمناقب الخلفاء الراشدين ص175 ونزل الأبرار ص17. معارج العلى في مناقب المرتضى ص7. مطالب السّؤل ص28. الصراط السوى ص309. الجوهرة ص7. حياة محمّد صلّى الله عليه وآله وسلّم ج1 ص102.

(48) تفسير الكشّاف: سورة يس، الآية 29.

(49) تفسير الدّر المنثور: سورة النّساء الآية 35، وسورة التّوبة الآية 19، ويس الآية 13.


Post on Facebook Add to your del.icio.us Digg this story StumbleUpon Twitter :شارك على
  • إرسل إلى صديق إرسل إلى صديق
  • نسخة صالحة للطباعة نسخة صالحة للطباعة
  • نسخة نصية نسخة نصية

المزيد من المقالات

إكتب تعليق

  • عريض
  • مائل
  • خط بالأسفل
  • إقتباس

الرجاء إدخال الرمز الذي يظهر في الصورة:

Captcha